Suivez nous

Médias

إعلامي كويتي يشعل حرب تعليقات بين الكويت والسودان

Publié

le

شهد تويتر منذ أيام حرب تعليقات بين الكويتيين والسودانيين، وذلك بعد ما تناقل عدد كبير من رواج وسائل التواصل الاجتماعي، تغريدة إعلامي كويتي، سعود مطلق السبيعي، التي تهكم فيها على الثورة السلمية لسكان السودان، قبل أن يأتيه رد قوي من قبل إحدى الناشطات السودانيات.

التغريدة التي اتهم فيها السبيعي سكان السودان بالكسل، وجاء فيها ما يلي: « ثورة الكسالى في السودان لن تنجح، فالجماعة تعودوا على الانقلابات العسكريه لانها لاتكلف جهدا ومشقه »، هذا الأمر دفع بإحدى الناشطات السودانية « نسرين يسري » إلى الرد بقوة على المستشار السياسي السابق لرئيس مجلس الأمة الكويتي « سعود مطلق السبيعي »، حيث عادت به إلى عراقة واصالة السودان وتطورها، وذلك أثناء تأسيس دولة الكويت.

وكتبت نسرين يسري « عدنا مجدداً للرد على إعلامي كويتي تخطى اشكالاته المحلية ومشى علي رؤوس الازمات ليتحدث عن السودان واهله وثورته وإمكانية نجاحها وحتمية فشلها، والمضحك المبكي ان يصفنا كويتي بالكسالي مع كوننا قد استيقظنا قبله بعقود من الزمان ونهضنا لنترك له نومة اهل الكهف، فحينما تم تأسيس جامعة الخرطوم كأول جامعة سودانية في العام 1903 لم تكن الكويت قد تعرفت علي المدارس الابتدائية بعد، وحين انطلق بث إذاعة ام درمان في العام 1940 كان الخليجي علي اطلاقه يفر من الراديو معتقداً انه شيطان رجيم، وحين تواجدت اول إمرأة سودانية تحت قبة البرلمان كأول عضوة برلمانية بالشرق الأوسط في العام 1956، لم يكن مثقفو الكويت من الرجال يعرفون ماهو البرلمان.

ويبدوا ان قضية التعليقات لن تنتهي عند هذا الحد، فمعروف عن رواد مواقع التواصل الاجتماعي من الدول العربية حرصهم الشديد على نصرة بلدانهم، خصوصا حينما يتعلق الأمر بالاشياء التي لا تفيد في تطوير البلد.

Publicité
Cliquez pour commenter

Laisser un message

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée.